منتدى يحارب السحر والشعوذه والسحره والدجالين
 
الرئيسيةالبوابةس .و .جبحـثالتسجيلالأعضاءالمجموعاتدخول

شاطر | 
 

 الاستثمار المناسب لك

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
gafon
المشرف العام
avatar

عدد الرسائل : 39
العمر : 35
Localisation : محاسب
تاريخ التسجيل : 09/09/2008

مُساهمةموضوع: الاستثمار المناسب لك   السبت سبتمبر 13, 2008 4:26 pm

لكل إنسان طابع شخصى مميز وخاص. كأن يكون اجتماعياً أو انطوائياً أو أن يتسم بالتفكير قبل اتخاذ القرارات أو أن يكون متسرعاً فى اتخاذها. ويسري ذلك أيضا على سلوك الإنسان فيما يتعلق باستثماره لأمواله. فالمستثمرون لديهم أساليبهم الخاصة في الاستثمار: فالبعض يرغب فى مواجهة مخاطر عالية بطبيعتهم ويستثمرون مبالغ كبيرة في الاستثمارات التي تتسم بالمضاربة. ويفضل البعض الآخر تحقيق السلامة والأمان للأموال عن طريق إيداعها بالبنوك حتى إذا كان ذلك سوف يؤدي إلى تضاؤل القوة الشرائية الفعلية لأموالهم تدريجيا بسبب معدلات التضخم المرتفعة.

ويندرج معظم الناس ضمن الفئة الوسط ما بين هذين ويرغب هؤلاء في قبول بعض المخاطر، مع توقع الحصول على عائدات أكبر من تلك التى يحصلون عليها نظير إيداعهم أموالهم بالبنوك. وبالنسبة لك فإن حجم المخاطرة التي ترغب في الاضطلاع بها سوف تحدد أسلوبك في الاستثمار.

أسلوبك في الاستثمار

ينشأ أسلوبك في الاستثمار عن مجموعة متنوعة من العوامل، من بينها: عمرك وشخصيتك وخبراتك الشخصية وظروفك المالية. فعلى سبيل المثال، إذا كنت توشك على التقاعد أو كنت تعاني من مسئوليات مالية ضخمة أو تأثرت بتقلبات اقتصادية ملموسة، فمن الأرجح أن تكون من المستثمرين ممن لا يرغبون فى تحمل مخاطر كبيرة أى من المستثمرين المتحفظين.

ومن ناحية أخرى، إذا كنت صغيرا في السن وتحظى بدخل مرتفع وتتحمل مسئوليات مالية قليلة ولم تواجه الكثير من المتاعب الاقتصادية على مدار حياتك، فقد يكون عندك الرغبة فى تحمل المزيد من المخاطرة مقابل الحصول على عائد أكبر.

ورغم وجود عدد كبير ومتنوع من أساليب الاستثمار يماثل أنماط المستثمرين، إلا أن معظم الناس يندرجون تقريبا ضمن واحدة من أربعة فئات عريضة: المتحفظ والمعتدل والمخاطر والمعاكس.

المستثمر المتحفظ

يشعر المستثمرون المتحفظون بصفة عامة أن أولويتهم الأولى هي حماية ما يمتلكون من أموال وثروات. ويطلق على هذا التوجه، بصفة عامة، المحافظة على رأس المال. ويريد هؤلاء المستثمرون تجنب المخاطرة – وخاصة المخاطرة بفقدان أي من الأصول والأموال المدخرة – حتى إذا كان ذلك يعني ضرورة أن يرتضي عائدا متواضعا للغاية.

ويخصص المستثمرون المتحفظون معظم محافظهم للسندات مثل أذون الخزانة أو السندات المحلية ذات العائد المرتفع أو في شهادات الإيداع وحسابات الادخار. وعادة ما يرفضون الاستثمار في الأسهم، التي قد تنخفض قيمتها، وخاصة على المدى القصير. وحينما يخاطر المستثمرون المتحفظون بشراء الأسهم، غالبا ما ينزعون إلى اختيار الأوراق المالية من الدرجة الأولى أو أسهم الشركات الضخمة والتي تكون معلومة العائد، نظرا لأنها تنزع إلى تغيير القيمة بصورة أبطأ من أنماط الأسهم الأخرى وتوزع الأرباح في بعض الأحيان. وعادة ما يضطر المستثمر المتحفظ إلى أن يرتضي النمو المتواضع في الاستثمارات، مما قد يزيد من صعوبة تحقيق الأهداف طويلة الأجل، مثل الحصول على العائد الكافي للإنفاق الشخصى بعد التقاعد.

ولكن في بعض المواقف، قد يكون التوجه الاستثماري المتحفظ ملائما. فعلى سبيل المثال، إذا كان لديك مسئوليات مالية كبرى، مثل استثمار مبالغ مالية كبيرة في شركتك الخاصة أو كنت مسئولا عن رعاية أحد الأقارب المرضى أو المسنين، قد يكون من المناسب أن تضطلع بمخاطر أقل ضمن محفظة استثماراتك. وإذا كنت متقاعدا أو تتوقع التقاعد في المستقبل القريب، قد يكون من غير الملائم أن تخاطر بالكثير من أموالك في الأوراق المالية التى تتغير قيمتها فى المدى القصير بمعدلات سريعة، مثل الأسهم، في هذه المرحلة السنية حينما لا يكون لديك وقت كافي تستعيد خلاله محفظتك قيمتها إذا حدث انخفاض فى أسعار تلك الأسهم.

المستثمر المعتدل

يتسم المستثمر المعتدل برغبته فى زيادة قيمة محفظة استثماراته مع حماية أصوله من مخاطر الخسائر الفادحة. وعادة ما يلجأ لتحقيق ذلك من خلال تخصيص جزء كبير من محفظته لتحقيق عائد منتظم والحفاظ على الأصول.

فعلى سبيل المثال، قد يستخدم المستثمر المعتدل نموذج تخصيص يتضمن أسهما تمثل 60% من المحفظة وسندات تمثل 30% ومبالغ نقدية تمثل 10%. وبينما ينزع المستثمر المعتدل إلى تفضيل الاستثمار فى الأوراق المالية ذات الأداء العالى من أسهم الشركات الضخمة، قد يرغب في استثمار جزء متواضع من أصوله في الأوراق المالية ذات المخاطر الأعلى – مثل أسهم الشركات التى تتميز بتقلبات الأسعار بصفة سريعة ودورية (مثل أسهم قطاع تكنولوجيا المعلومات أو الاتصالات) ، ووثائق صناديق الاستثمار ذات العائد العالي – من أجل زيادة إمكانية تحقيق عائدات أعلى.

فإذا لم تكن مغامرا بطبيعتك، قد يكون أسلوب الاستثمار المعتدل ملائما لك في ظل أي ظروف أو موقف مالي.


المستثمر المخاطر

يركز المستثمر المخاطر على الاستثمارات التي يمكن أن تحقق نموا كبيرا. ويرغب في تحمل المخاطرة بفقدان جزء من أصوله، نظير توقع احتمال تحقيق عائدات أكبر.

يمكن أن يخصص المستثمر المخاطر ما بين 75% إلى 95% من محفظة استثماراته للأسهم الفردية ووثائق صناديق الاستثمار. وبينما يمكن أن تمثل أسهم ووثائق صناديق الاستثمار في الشركات الصغيرة والضخمة أساس محفظة استثمارات المستثمر المخاطر، إلا أنه يحتفظ بجزء كبير من تلك الاستثمارات في صورة أسهم تتسم بالمضاربة.

وحيث أن المستثمر المخاطر يركز على النمو، عادة ما يكون أقل اهتماما بالاحتفاظ بالأوراق المالية ذات العوائد العالية ، مثل السندات. ومع ذلك، قد يتخذ موقفا معتدلا فيما يتعلق بالسندات من أجل خفض تقلبات محفظة استثماراته.

ولا يتلاءم أسلوب الاستثمار المخاطر مع الأشخاص الذين يفتقرون إلى الشجاعة فى اتخاذ القرارات والقدرة على تحمل تقلبات أسعار الأوراق المالية بالتأكيد. ويتلاءم بالصورة المثلى مع المستثمرين ذوي آفاق الاستثمار طويلة الأجل التي تزيد عن 15 عاما، والذين يرغبون في الالتزام لأجل طويل بالأسهم التي يقومون بشرائها. ومع ذلك، فقد أوضح التاريخ أن توجه الاستثمار المخاطر، حينما يقترن بمحفظة استثمارات متنوعة والصبر على الالتزام باستراتيجية استثمارات الشراء والمحافظة طويلة الأجل من خلال حالات تدهور الأسواق الحتمية، يمكن أن يكون أكثر ربحية على المدى الطويل.

الاستثمار المعاكس

المستثمر المعاكس هو المستثمر السلبي في عالم الاستثمار، الذي يتشكك دائما في الحكمة التقليدية. ويقوم المستثمر المعاكس بشراء الاستثمارات غير المستحبة لدى المستثمرين الآخرين أو لدى السوق بصفة عامة، ويتجنب، على النقيض من ذلك، الاستثمارات التي تحظى بالشعبية في الوقت الحالي.

ورغم أن هذا التوجه يبدو مناقضا دائما، إلا أن هناك وجهة نظر يتبناها المستثمر المعاكس: تتمثل فلسفة المستثمر المعاكس في أن الأسهم التي يتم تقديرها في الوقت الحالي بأقل من قيمتها الحقيقية من قبل السوق قد تستعيد قوتها في مرحلة ما.

ولنجاح هذا التوجه، لابد أن يكون لديك الرغبة في التمسك برأيك حتى إذا ازدادت الأمور سوءا قبل أن تأخذ فى التحسن، أو إذا ما استعادت الأسهم قوتها بعد فترة زمنية طويلة. ونظرا لأن هذا التوجه يعد أكثر خطورة من أساليب الاستثمار الأخرى، ولأن الأمر يستلزم الخبرات المكثفة والبحوث الشاملة لتحديد والتعرف على الشركات التي يتم تقدير أسهمها بأقل من قيمتها الحقيقية، ينصح معظم الخبراء بتطبيق أسلوب الاستثمار المعاكس على جزء ضئيل فقط من محفظة استثماراتك.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
gafon
المشرف العام
avatar

عدد الرسائل : 39
العمر : 35
Localisation : محاسب
تاريخ التسجيل : 09/09/2008

مُساهمةموضوع: كيف تستثمر بحكمة؟ً   السبت سبتمبر 13, 2008 4:28 pm

سواء كان حلمك هو شراء منزل اوسيارة او توفير اموال لتعليم أولادك أو تكوين ثروة تحصل عليها عند سن التقاعد فإنه يمكنك تحقيق كل هذه الأهداف من خلال التخطيط المالى المتميز والحكيم . فخطة الاستثمار الجيدة تتطلب استثمار الأموال المتوفرة لديك فى عدد من القنوات الاستثمارية بطريقة ذكية و بارعة خلال فترة من الزمن تكفي لنمو استثماراتك الى المعدلات المطلوبة لتحقيق أهدافك .

وهناك العديد من طرق الاستثمار، لكن المستثمر الحكيم لا يستثمر أمواله باتباعه وتقليده لأراء وتعاملات غالبية المستثمرين . فالمستثمر الذكى يجب ان يتحلى باتباع المنطق السليم وهو دراسة البيانات والمعلومات التي تفصح عنها الشركات لتساعده على اتخاذ قراره السليم بشأن الاستثمار الذي يمكن ان يضع فيه امواله. والمستثمر الواعي يستطيع ايضا أن يميز و يدرك المعلومات غير الصحيحة المبنية على اشاعات قبل اتخاذ قراره الاستثماري.

دعنا نستعرض معك الاحدى عشرة طريقة اللازم اتباعها من اجل ان يكون استثمارك في البورصة المصرية استثمارا حكيما:
1- المعرفة الجيدة بالأدوات الاستثمارية المتاحة في البورصة المصرية:

ـ الأسهم
ـ السندات
ـ صناديق الاستثمار


2- اختر وسيطك المالي بحكمة

يمكنك الاستثمار في البورصة المصرية من خلال احد طرق:

اما عن طريق شركة سمسرة
او عن طريق شركة ادارة محافظ اوراق مالية
او اذا رغبت في الاستثمار في وثائق صناديق الاستثمار فيمكنك فعل ذلك من خلال شراءها من احد البنوك التي انشأت صندوق استثمار
وايا كان اختيارك، فان عليك ان تختار الوسيط الذي يوفر لك المعلومات والبيانات والمشورة الفنية التي تسهل لك عملية اتخاذ قرارك الاستثماري بشكل علمي فني مدروس. بالاضافة الى ذلك يجب عليك ان تختار الوسيط حسن السمعة والذي يعمل لدية عمالة ماهرة مؤهلة فنيا وعلميا ولديها خبرة في مجال الاوراق المالية.

3- اختر استثماراتك بعناية

يعد الاستثمار في السندات اكثر الادوات ملائمة للمستثمرين المؤسسيين كشركات التأمين وصناديق الاستثمار ، اما بالنسبة لك فأن اكثر الدوات ملائمة هي الاسهم وصناديق الاستثمار بحسب اهدافك الاستثمارية .


فإذا كنت من الاشخاص الذين يمضون وقتاً طويلاً في البحث ودراسة الأوراق المالية واتجاهات السوق وتستمتع بمباشرة نشاطك الاستثماري بنفسك ولديك الوقت لمتابعته فإن الاستثمار في الاوراق المالية من خلال شركة السمسرة مباشرة قد يكون اكثر السبل ملائمة لك. اما اذا كنت من ذوي غير الدراية بطبيعة سوق الاوراق المالية ولا تملك الوقت لاختيار ومتابعة استثماراتك ولا ترغب في تحمل قدر كبير من المخاطر فإن الاستثمار في وثائق صناديق الاستثمار يعد اكثر ملائمة لك.

4-قم باجراء ما يلزم من دراسات وأبحاث قبل القيام بالاستثمار

اذا قررت ان تستثمر بنفسك مباشرة من خلال شركة السمسرة، فإن عليك الا تستثمر أموالك قبل استيعاب كل المعلومات المتعلقة بالاستثمار.فإن اختيارك للأوراق المالية و الأسهم الذي يقوم على اساس المعرفة بطبيعتها وبمخاطر الاستثمار فيها أفضل من النصائح مدفوعة الثمن غير المبنية على اسس فنية او علمية. فغليك أعداد نفسك للقيام بواجباتك بنشاط من خلال تحليلك للشركة المصدرة وما تصدره من تقارير سنوية وقوائمها المالية واية بيانات ومعلومات اخرى ترتبط بالشركة وبالقطاع التي تنتمي اليه وباقتصاد الدولة ككل واهم مستجدات الاستثمار فى اسواق العالم . وعليك ان تكون حذرا ولا تستمع الى الإشاعات او تتبع التوجهات الاستثمارية التي تصدر عن مستثمرين اخرين خاصة إذا لم تتمكن من فهم اختياراتهم بناء على سبب عقلاني.


اما اذا قررت ان تستثمر من خلال شرائك وثائق استثمار في احد صناديق الاستثمار، فإن عليك ان تقرأ نشرة الاكتتاب جيدا قبل شراء تلك الوثائق لتتأكد من تمشي سياسة الصندوق الاستثمارية مع اهدافك الاستثمارية. ولا تقلق على اختيار الاوراق المالية التي تستثمر فيها اموالك. حيث يدير الصندوق مدير استثمار محترف ومرخص له من الهيئة العامة لسوق المال.
5- لا تستثمر الا القدر الذي يزيد عن احتياجاتك المعيشية

تذكر انك اذا استثمرت اموالا كنت تحتاجها لسداد التزاماتك المالية واذا لم تعمل على ترك جزء من الاموال السائلة تكفيك لفترة 3-6 اشهر فإنك قد تتعرض الى موقف طارئ او احتياج شديد لسيولة نقدية قد يؤدي توفيرها من خلال تسييل استثماراتك الى عدم نجاح برنامجك الاستثماري مبكراً جداً. وعليك الابتعاد كل البعد عن اقتراض اموال لتبدأ بها استثماراتك.

6- فكر في الاستثمار على المدى البعيد:

هناك غرضين من الاستثمار في البورصة: اولهما استثمار المدخرات على الاجل الطويل لمستقبل افضل وهو الغرض الرئيسي للاستثمار في البورصة وثانيهما هو اللجوء للبورصة للمضاربة على الاسعار في المدى القصير.


ان تفكيرك على المدى القصير سوف يؤثر على استثماراتك , حيث تتعرض اية بورصة الى انخفاضات مفاجئة وهبوط في الاسعار (وهو خارج عن المألوف خاصة في ظل استقرار الاوضاع الاقتصادية وعدم وجود خلل او فضائح مالية في السوق او في الشركات المقيدة فيه) ويكون هذا الهبوط غالبا لفترة قصيرة. ويجب عليك حينئذ التحمل و الصبر لحماية استثماراتك و البقاء لمدة أطول ولا تهرول لبيع استثماراتك حيث يعرضك ذلك الى خسائر غير متوقعة. وتذكر ان تاريخ البورصات في العالم يوضح لنا أنها سرعان ما تتعافى وتعاود الاسعار ارتفاعاتها مجددا.

ولكن إذا قررت دخول البورصة للمضاربة قصيرة الاجل ، فعليك القيام بذلك بحذر وانتباه شديد ولا تفعل ذلك ابدا باموال انت في حاجة لها او اموال مقترضة.

7- حدد مبلغ دوري للاستثمار:

هذه الإستراتيجية الحكيمة تجعل تقلبات السوق تعمل لصالحك لأن عملية استثماراتك لكمية محددة من الأموال فى وقت محدد تعطى تأثير صافى لمدة طويلة على تقليل التكلفة المتوسطة لكل ورقة مالية تشتريها. فهذه هى طريقة جيدة للاستثمار حيث تتيح لك الفرصة لشراء اوراقا مالية أكثر عند انخفاض السعر واثناء صعود السوق يصبح متوسط سعر الورقة اقل من السعر الذي اشتريته بها. وبالتالي تحقق المنفعة عند انخفاض السوق وعند ارتفاعه.

8- تجنب وضع استثماراتك فى مجال واحد :

أفضل طريقة لتقليل مخاطر الاستثمار عند تراجع اسعار الأسهم هى التنويع فى الاستثمارات بين أدوات استثمارية مختلفة . إذا كنت من راعبي الاستثمار في الاسهم فان عليك الاستثمار في اسهم عدد من الشركات والقطاعات المختلفة. ولو كنت من راغبي الاستثمار في صناديق الاستثمار فاستثمر فى صناديق مختلفة بدلاً من صندوق واحد فالخسارة التى حدثت لبعض الصناديق يمكن أن تعوض بمكاسب فى صناديق أخرى .

9-راقب استثماراتك:

راجع وراقب اداء استثماراتك باستمرار للتأكد مما اذا كان برنامجك الاستثمارى مازال يعمل نحو تحقيق هدفك الاستثماري ام أن هناك حاجة لإعادة هيكلة استثماراتك. كما عليك ان تتأكد من إعطاء أوامر واضحة لسمسارك لتتجنب اية مشكلات تنتج عن غموض او عدم وضوح اوامرك ولا تنسى مراجعة كشوف حساباتك.

10-إحذر من محاولات الغش والخداع والاستغلال:

إحذر من الوعود بالأرباح السريعة والمضمونة و العائدات العالية جداً. وتذكر أنه كلما زاد الربح المتوقع زادت الخسائر المحتملة ، زان الاستثمار في البورصة تقبل دائما تحقيق الربح او الخسارة، وان قرار الاستثمار من عدمه او قرار استثمارك في ورقة مالية معينة هو قرارك انت وحدك فعليك فقط اتخاذه عندما تكون مقتنعا به ولا تجعل الاخرين يؤثرون عليك بأية وسيلة.

11- اعرف حقوقك والتزاماتك

مثل أى مستثمر حكيم يجب عليك معرفة حقوقك وواجباتك . كن مدركاً وواعياً بالقوانين واللوائح التى تحميك و تحمى استثماراتك واعرف سبل التصرف اذا ما واجهت حدوث أى شىء خطأ . وتعلم ايضا كيف تتقدم بشكوى لهيئة سوق المال اذا ما حدثت لك اضرار نتيجة احد الممارسات الخاطئة من قبل شركة السمسرة التي تتعامل معها.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
الاستثمار المناسب لك
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات عباد الرحمن الاسلاميه :: المنتديات العامة :: قسم البورصه المصرية-
انتقل الى: